24.11.2009

 

سفير العراق طارق عقراوي يستقبل مدير و اساتذة

و طلاب الاکاديمية الدبلوماسية النمساوية في السفارة

 

اقامت سفارة جمهورية العراق أمسية ثقافية موسيقية علی شرف مديڕ و اساتذة وطلبة الاكاديمية الدبلوماسية في فيينا من دول مختلفة  مساء يوم الثلاثاء الموافق 24/11/2009 وعلى قاعة السفارة.

ضمت الدعوة كلمة ترحيبية القاها سعادة السفير طارق عقراوي، اشار فيها الى عظمة تاريخ العراق والحضارات التي نشات على ارضه وابرز الانجازات التاريخية في هذا الصعيد، الى جانب التعريف بالقيمة التراثية لبناية السفارة العراقية في فيينا والتي هي ملك للعراق ورمز العلاقات العراقية النمساوية.

وعن العراق الجديد، اوضح ان العراق يسير بخطى حثيثة، رغم الصعاب التي تعتري طريقه، باتجاه

تعزيز التجربة الديمقراطية. ومن اجل ذلك يقدم الشعب العراقي يوميا التضحيات التي باتت موضع احترام وتقدير الشعوب كافة. وختم السفير كلمته متمنيا لطلبة الاكاديمية الدبلوماسية مسيرة

حافلة بالنجاحات، وان يكون الحظ حليفهم في عملهم المستقبلي في الحقل الدبلوماسي .

 من جانبه القى مدير الاكاديمية الدبلوماسية البروفيسور (فينكلر) كلمة شكر فيها السفير على الدعوة، كما اشاد بما يقدمه الشعب العراقي من تضحيات معبرا عن ايمانه ان الامن في العراق هو

امن الانسانية جمعاء، ومايستهدفه الارهاب من القيم الحضارية والبشرية في العراق هو استهداف

لكل القيم الانسانية اينما كانت في ارجاء المعمورة. كما دعى البروفيسور الذي شغل عدة مناصب مرموقة في النمسا منها وزير دولة وسفير لدولته في عدد من دول العالم، السفارات المعتمدة في فيينا الى ان تحذو حذو سفارة جمهورية العراق في القيام بهذه المبادرات الرائعة.  

 

تخلل الكلمات عزف على آلة العود لعدد من المقطوعات الموسيقية التي ختمها العازف العراقي

اصم الجلبي) بمقطوعة (موطني).

كما ضمت الدعوة معرضا للنتاجات الفنية من رسوم ومنحوتات واشكال فنية خزفية لفنانين

عراقيين (فائق رسول، ريما الجبوري، شعاع العبيدي).

واخيرا، تمت دعوة الضيوف (دبلوماسيوا المستقبل من دول العالم المختلفة)، الى تبادل اطراف

الحديث مع موظفي السفارة على مائدة طعام مفتوحة .

 

24.11.2009  سفارة جمهورية العراق في ڤيينا

 

.

 

 

 

  

   العودة >>             گه‌رانه‌وه>>